الغوص الحر

ما هو تكنيك الغوص الحر الأفضل لك؟

تعتبر رياضة الغوص الحر رياضة صعبة، لأن تعلم تقنيات حبس النفس  يتطلب الكثير من التدريب الخاص. وقد يعتقد الكثير من الناس أنه نظرًا لعدم احتوائه على أي معدات معقدة ، فهو بديل أكثر أمانًا من غوص السكوبا، ومع ذلك فإن الغوص الحر له مجموعة من المخاطر والأخطار الخاصة به، فإذا كنت ترغب في تعلم كيفية التحرر وحبس أنفاسك تحت الماء لفترة أطول ، عليك بالتعرف على تكنيك الغوص الحر. 

ما هو تكنيك الغوص الحر؟

ما هو تكنيك الغوص الحر
  • تكنيك الغوص الحر هو مجموعة من التقنيات عند إتباعها تجعل تجربة الغوص تجربة سهلة، منها تقنيات كيفية التحكم في التنفس تحت سطح الماء.
  • حيث تساعد تقنيات التحكم في التنفس في التحكم في إطالة الغطس.
  • إذا كنت جادًا في أن تصبح غواصا حرا، يجب عليك تعلم تقنيات الغوص الحر، عن طريق الحصول على دورات تمهيدية مع غواص محترف قبل الذهاب إلى الماء بمفردك.
  • عند أخذ دورات تدريبية عليك أن تعرف، أنه يوجد العديد من مستويات المهارة والعديد من البيئات المختلفة التي يمكن أن تجعل تجربة الغوص الحر مختلفة أحيانا.

بعض النصائح عند تعلم تكنيك الغوص الحر

  • تدرب بشكل صحيح وبشكل مستمر مرتديا بذلة الغوص وحزام الأثقال إلى أن يأتي الوقت الذي تكون فيه جاهزًا جسديًا وعقليًا للغوص.
  • لا ينبغي أن تغوص بدون شريك غوص في أي وقت من تجربة الغوص الحر.
  • حيث  تحدث حالات الوفاة في الغطس الحر، من المبتدئين إلى المحترفين المحترفين، ويكون ذلك غالبًا بسبب غوص الأشخاص فوق مستوى مهاراتهم أو بدون الدعم اللازم.

تكنيك الغوص الحر

تعلم تكنيك الغوص الحر يجعل تجربتك ممتعة وسهلة وأكثر أمانا، فيما يلى أهم:

  1.  تقنيات الغوص الحر
  2. تكنيك انقطاع النفس الساكن
  3. التمارين اللاهوائية

تكنيك تقنيات حبس النفس

  • تقنيات حبس التنفس هي واحدة من تكنيك الخوص الحر، كما أنها تعد الخطوة الأولي في احتراف ذلك النشاط.
  • ولكن عليك أن تعرف أولا أن جسم الإنسان يشعر بالحاجة إلى التنفس من تراكم ثاني أكسيد الكربون في الجسم، وليس من نقص حقيقي في الأكسجين.
  • يمكن لمعظم الناس أن يحبسوا أنفاسهم لمدة دقيقة دون إجهاد، ثم لدقيقة أخرى أثناء التخلص من الرغبة في التنفس. 
  • يقوم الغواصون الأحرار بتدريب أنفسهم على تقنيات حبس النفس عن طريق عدم الاستسلام لهذا الشعور وتجاهل ارتفاع ثاني أكسيد الكربون في أجسامهم أثناء الغوص.
  • كل شخص لديه مستويات مختلفة من المقدرة عندما يتعلق الأمر بحبس أنفاسه.
  • كما أن العوامل الخارجية مثل العزف على الآلات ، والسباحة بانتظام ، والغناء والتدخين يمكن أن تغير جميعها الوقت الذي يمكن للشخص أن يحبس أنفاسه. 

كيفية التحكم في التنفس قبل الذهاب للغوص

يجب أن تعلم أن بناء مستواك  التنفسي عملية بطيئة  تتطلب الوقت والاستمرار،إليك أهم الخطوات:

  • قبل أن تذهب للغوص في المحيط، خذ بعض الوقت للجلوس وتحويل معدل ضربات قلبك إلى معدل ضربات مريحة وهادئة.
  • ابدأ في التنفس بعمق، ولكن بسهولة، وحبس أنفاسك من الأعلى. 
  • ثم استنشق لمدة خمس ثوانٍ تقريبًا وانتظر حتى تختفي خفة القلب ثم ازفر ببطء.
  • استنشق مرة أخرى بمجرد أن يخبرك جسمك بأدنى شعور “بالرغبة” في الهواء ثم كرر الخطوتين؛ كررها خمس مرات.
  • تعلم تقنيات حبس النفس مثل انقطاع النفس الساكن سيساعد في الغوص الحر

تكنيك انقطاع النفس الساكن

  • عند محاولة التحكم في التنفس بشكل حر لأول مرة ، قم بالاستلقاء في الماء مع وجود شريك يقف بجانبك.
  • حيث يكون وجهك خارج الماء وأنت تطفو أفقيًا.
  • قم بأخذ عدة أنفاس عميقة وزفير قبل أن تأخذ نفسًا أخيرًا. 
  • سوف يقوم شريكك بعد ذلك بلفك لغمر وجهك في الماء والبدء عد وقتك الذي تأخذه ووجهك مغمور في الماء.
  • قم بالاسترخاء، ثم قم بالطفو على السطح مرة ثانية.
  • قم بملاحظة أي توتر يحدث في جسدك وحاول التغلب عليه وطرده. 
  • سوف يقوم شريكك بالنقر عليك على فترات منتظمة ويتطلع إليك للحصول على إشارة متفق عليها مسبقا تفيد بأنك موافق.
  • حاول أن تظل مغمورًا في هذا الوضع لأطول فترة ممكنة. 
  • عندما تضطر أخيرًا للصعود إلى سطح  الماء، قاوم الرغبة في الاندفاع وخذ نفسًا طويلاً.
  • سوف يتواصل معك شريكك بالعين ويقودك في أنفاس قصيرة وسريعة للداخل والخارج ، على عكس الأنفاس الطويلة العميقة. 
  • ربما تتحول شفتيك إلى اللون الأزرق! لا تقلق ، فهذا أمر طبيعي تمامًا في الغوص الحر.
  • امسك جانب المسبح حتى تستعيد دقات قلبك ونمط تنفسك المنتظم وقم بتدوين وقت حبس أنفاسك بعد كل محاولة. 
  • مع التدريب المستمر سوف تبدأ في ملاحظة تحسن وقتك ، حيث يصبح وقتك وأنت رأسك مغمور أكبر، كما أن جسمك سوف يصبح أكثر على استجابة لمستويات ثاني أكسيد الكربون ويبدأ في إدارتها.
  • لا تنسي أن غواصي الصيد الحر يتعلموا كيفية إدارة ثاني أكسيد الكربون في أجسامهم عند الغوص للتغلب على الشعور بضيق التنفس.

الغوص الحر

  • يتمثل الاختلاف الرئيسي في الابتعاد عن انقطاع النفس الساكن والتوجه نحو الغوص في أنك ستحترق من خلال الطاقة ومخزون الأكسجين بشكل أسرع، مما يعني أن التدريب اللاهوائي أمر لا بد منه.
  • اللاهوائية تعني حرفيًا “بدون هواء” ، عندما تدفع جسمك بقوة لا يمكن لمعدل تنفسك أن يستمر، حيث تتضور عضلاتك عطشا من الأكسجين، لذا تبدأ في حرق الفوسفات والجليكوجين بدلاً من ذلك.
  • في التدريب الحر، يكون من المفيد أن تمارس ثلاث تمارين لا هوائية في الأسبوع كشرط أساسي لإتقان تكنيك الغوص الحر.
  • يجب أن يكون التدريب قصيرًا وعالي الطاقة.
  • تدرب على دفعات قصيرة ومكثفة، واستمر حتى تشعر أن رئتيك سوف تنفجر!.
  • التمرين الجيد هو المزج بين الفواصل الزمنية وتكنيك انقطاع النفس.

تعمل التمارين اللاهوائية على إطالة الوقت الذي يمكنك فيه حبس أنفاسك.

 الغوص في الأعماق

  • عند التدريب على تكنيك الغوص الحر، عن طريق تحملك لثاني أكسيد الكربون للوصول إلى أعماق الغواصين في الأفلام، فإنك تتدرب في الغالب على التسامح العقلي، وليس التحمل الجسدي.
  • يشترك البشر مع الثدييات البحرية في درجة التكيف أثناء الغوص، والتي تساعد الجسم على التكيف للعيش بدون أكسجين. 
  • حيث يمكن إظهار هذا التكيف بسهولة عن طريق غمر وجهك في الماء البارد، حيث يحدث تباطؤ انعكاسي لمعدل ضربات القلب على الفور.
  • يساعد هذا الانعكاس في ضربات القلب، بالإضافة إلى التكيف الذي يحافظ على مستوى الأكسجين في الجسم على إطالة فترة الغوص.
  • بعد النشاط اللاهوائي المطول، يطلق الطحال خلايا دم إضافية وأوعية دموية في جلدك وتضيق العضلات الكبيرة، مما يحفظ الدم لمزيد من الأعضاء الحيوية.
  • من المعروف أن الغواصين الأحرار يعانون من انقطاع التيار الكهربائي من خلال الغوص دون تعليمات مناسبة، احذر ذلك.

العودة إلى السطح

  • عند الانتهاء من الغوص، والعودة إلى السطح عليك إدارك بعض الأمور:
    عندما يحين وقت العودة إلى السطح، قد تحدث تقلصات صغيرة في الحجاب الحاجز والحلق، وفي حين أن هذا هو التأثير ما هو إلا أن جسمك يطلب الهواء ، إلا أنها ليست علامة على الضيق، ومع التدريب الجيد سوف تتعلم كيفية تتجاهل هذه الآثار الجسدية.
  • انطلق ببطء نحو السطح، وحافظ على انسيابية نفسك وركز على البقاء هادئًا ومسترخيًا.
  • قد يحدث التعتيم في المياه الضحلة إذا فقد الغواص السيطرة على حالته العقلية وبدأ في الذعر.
  •  إذا شعرت بأنك تدخل في حالة من الذعر ، فأغمض عينيك واشغل أفكارك بمسائل أو ألغاز حسابية.
  • بمجرد وصولك إلى السطح، حاول الانتظار لحظة قبل أن تأخذ نفسًا، ثم قم بالزفيرعلى الفور وخذ نفسًا، واحبس هذا النفس الثاني لبضع ثوانٍ قبل الزفير ببطء.
  • كرر هذا حتى تختفي كل الدوخة وتستطيع العودة إلى التنفس الطبيعي ومعدل ضربات القلب.

في الختام، فإن أهم أساسيات تعلم تكنيك الغوص الحر يكمن في التدريب الجيد المستمر، وقدرتك على التحكم في أعصابك وتوترك.