ترتيب الدول حسب الثروة السمكية

ترتيب الدول حسب الثروة السمكية

صيد السمك مجال اقتصادي كبير تعتمد عليه الكثير من الدول فى تحسين اقتصادها، هذا النشاط يختلف من دولة الى اخرى حسب مساحة المسطحات المائية التي تملكها هذه الدولة من بحيرات وبحار وأنهار، وتلجأ بعض الدول إلى تحسين نسبة إنتاجها من الأسماك عن طريق إنشاء مزارع سمكية صناعية، لتوفير احتياجات المواطن او بهدف التصدير، سوف نتعرف فى هذه السطور على ترتيب الدول حسب الثروة السمكية في الوطن العربي.

ترتيب الدول حسب الثروة السمكية:

تتميز الدول العربية بالمساحات الكبيرة من السواحل العربية بالاضافة الى البحيرات والأنهار العذبة، وهذا ساعد على توفير الاكتفاء الذاتي بشكل كبير من الأسماك في الدول العربية، هذا هو ترتيب الدول العربية حسب إنتاج الأسماك.

المغرب

احتل المغرب الترتيب الأول في القائمة العربية لإنتاج الأسماك، حيث يبلغ الناتج المحلي السنوي حوالي 1.2 مليون طن من الاسماك، وتشكل هذه النسبة حوالي 38% من إنتاج الدول العربية للأسماك.

تطل المغرب على مساحة كبيرة من البحر المتوسط، والمحيط الأطلسي الغني بأسماك التونة والأسماك المرجانية.

موريتانيا

تحتل مروتنا الترتيب الثاني بعد المغرب، وخاصة انها تطل نفس المسطحات المائية للمغرب وخاصة المحيط الأطلسي، حيث يبلغ الناتج المحلي حوالي 644 ألف طن من الأسماك والذي يشكل حوالي 21% من إنتاج الدول العربية.

مصر

تأتي مصر في الترتيب الثالث بنسبة إنتاج سمكي بلغت حوالي 322 ألف طن سنويا، والذي يشكل حوالي 12% من الإنتاج العربي، والجدير بالذكر أن مصر لا تعتمد على المصادر الطبيعية فقط للأسماك فهي دولة غنية المزارع السمكية المنتشرة ونظام استثمار الأسماك.

سلطنة عمان

تحتل الترتيب الرابع بنسبة تقدر بحوالي 146 ألف طن سنويا، هذه النسبة تشكل حوالي 4.8% من الإنتاج العربي للأسماك.

اليمن

تنتج اليمن سنويا حوالي 134.5 ألف طن من الأسماك النسبة التي تشكل حوالي 5% من إنتاج الدول العربية، وتأتي اليمن في الترتيب الخامس، ولكن هذه الاحصائيات تراجعت قليلا بعد الأزمة الحالية في اليمن.

ترتيب الدول حسب الثروة السمكية

المصادر الطبيعية للثروة السمكية في الوطن العربي:

الدول العربية غنية المصايد الطبيعية التى تساعد على تعزيز الإنتاج المحلي لكل دولة، حيث تطل الدول العربية على مساحات كبيرة من المياه الساحلية بالإضافة إلى الأنهار والخلجان والمحيط، وتشمل المصادر الطبيعية للاسماك ما يلي:

  • البحر الأحمر يتميز بالمساحة الكبيرة التي تطل على العديد من الدول العربية من أهمها السعودية ومصر التي تعتبر من أهم الدول المستفيدة من الثروة السمكية فى البحر الأحمر، ولكن تعتبر الشعاب المرجانية سبب رئيسي في قلة الصيد فى هذه المنطقة، ويشغل مساحة حوالي 6.4 الف كيلو ويشتهر بأسماك السردين والتونة.
  • البحر المتوسط، في شمال قارة افريقيا ويشغل حوالي 7.1 على امتداد شواطئ الدول العربية، يغطي السواحل الشمالية لكل من مصر وليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، ويعتبر من أهم البحار الغنية بالثروة السمكية الضخمة، وهو غني بأسماك التونة والسردين، وتعتبر مصر من اول لدولة التى تنتج أسماك من البحر المتوسط.
  • المحيط الأطلسي، يمتد على طول السواحل المغربية والموريتانية، ويشغل مساحة 4.2 الف كيلو مربع، ويعتبر من أهم المصادر الطبيعية الغنية بالأسماك المتنوعة في الوطن العربي، لذلك احتل المغرب المركز الأول تليها موريتانيا.
  • الخليج العربي وبحر العرب والمحيط الهندي، تستفيد كل من اليمن ودول الخليج والعراق والأردن من هذه المساحات الكبيرة من المياه الغنية بالأسماك وخاصة الروبيان والجمبري، وتعتبر اليمن هي أكبر دولة في هذه الفئات إنتاجا للأسماك.

وسائل الصيد المستخدمة فى الدول العربية

تعتمد الدول العربية على الصيد بشكل كبير وتحاول قدر الإمكان الاستفادة من هذه المساحات الكبيرة من المياه توفير الاكتفاء الذاتي من الثروة السمكية، وقد استطاعت موريتانيا والمغرب أن تحقق هذا الاكتفاء بكونه أكبر دول عربية من حيث إنتاج الأسماك.

لكن للأسف الدول العربية لا تعتمد علي تقنيات حديثة للصيد مثل الصين التي تعتبر من أكبر الدول في إنتاج الأسماك، لذلك يجب على الدول العربية أن توفر مراكب صيد مجهزة بأفضل التقنيات الحديثة التي تساعد على تحسين الصيد وتحقيق الاكتفاء الذاتي للدول العربية التى لا تستغل الموارد البحرية بصورة جيدة.

ولكن يجب الانتباه لنقطة إضافية وهي الصيد الجائر وغير المنظم الذي يسبب انخفاض الأسماك المتوافرة في المصائد الطبيعية، لذلك يجب على الدولة تنظيم عمليات الصيد وتوعية الصيادين للبعد عن صيد الأسماك الصغيرة والنادرة التى بنقضها تهدد الأمن الغذائي للدول العربية بشكل عام.

أسباب ضعف الإنتاج العربي من الأسماك:

رغم المزايا والشواطئ والانهار الممتدة التي يتميز بها الدول العربية إلا أن الإنتاج مازال منخفض بشكل كبير ، والجدير بالذكر ان الانتاج السنوي للدول العربية لا يساوي نصف انتاج الصين، ويرجع المحللون ذلك للأسباب التالية:

  • إعتماد الدول العربية على طرق الصيد التقليدية وعدم التطوير من التقنيات المستخدمة.
  • ضعف الإنتاج من المصايد الطبيعية بسبب طبيعيه البحار الوعرة المليئة بالشعب المرجانية مثل البحر الأحمر.
  • قلة الخبرة والكفاءة في مجال الصيد لذلك يجب على الدول العربية التطوير من الكوادر الموجودة والاستفادة من الخبرات العالمية.
  • التلوث المائي الذي يؤدي الى موت الاسماك بكميات كبيرة وصعوبة الصيد.
  • الصيد الجائر للأسماك الذي يستهدف الأسماك صغيرة الحجم دون تفرقة، أو الصيد خلال فترة تكاثر الأسماك، وهذا يؤثر على المدى البعيد.

ترتيب الدول حسب الثروة السمكية

المشاكل التي تعاني منها المصايد العربية:

  • إعتماد بعض الدول العربية على الشركات الأجنبية التي تستغل الموارد البحرية لهذه الدول مثل المغرب وموريتانيا التي يعتبران أول الدول العربية من حيث إنتاج الأسماك، حيث يوجد الكثير من الأساطير البحرية التي تؤدي إلى صعوبة التعاون التجاري بين الدول العربية.
  • ضعف التطوير والبنية التحتية لصيد الأسماك في المصايد الطبيعية بسبب ضعف الخبرة والتمويل المالي أو ضعف السوق المحلية للدولة وضعف إمكانيات التصدير.
  • معظم الدول العربية غير قادرة على الاستفادة من الثروة السمكية الهائلة التي تملكها وتتركها لاستغلال الشركات الأجنبية.

خطوات تنمية المصايد الطبيعية:

إذا كانت الدول العربية ترغب في تحسين إنتاجها من الأسماك يجب عليها أن تهتم بالمصائد الطبيعية وتحرص على تطويرها من خلال هذه الأفكار التي وضعها الخبراء فى تنمية مصايد الأسماك:

  • تشجيع المستثمرين وتوفير رأس مال كبير يساعد على توفير بنية أساسية لتعزيز الصيد وزيادة الإنتاج.
  • انشاء بنية تحتية شاملة لجميع مستلزمات الصيد وتوفير الامن الصيادين والمراكب المجهزة، بالاضافة الى أماكن حفظ وتخزين الأسماك، وإيجاد طريقة فعالة لتسويق هذه الأسماك وبيعها.
  • هناك الكثير من مراكب الصيد الاجنبية التي ترعي في المياه الاقليمية العربية والتي تنهب خيرات البلاد بشكل مستمر، فبدل من ذلك يمكن للدول العربية أن تتعاون لانشاء أسطول صيد عربي.
  • عمل دراسات حديثة ومتطورة على طريقة استزراع الأسماك والاستفادة من الأسماك الموجودة في المصايد الطبيعية.
  • تشجيع التبادل التجاري بين الدول العربية حيث أن هناك بعض الدول لديها فائض كبير من الاسماك او نوع معين مثل المغرب الذي يشكل السمك نصف الصادرات الغذائية والزراعية.
  • تطوير صيد الأسماك بشكل عام والتبادل المعرفي والتجاري بين جميع الدول العربية.

From : الصيد